موقع عربي كويتي منوع
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الشيعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المتوسط
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 136
العمر : 23
العمل/الترفيهhttp://www.bawasel.com/forums/uploade : لعب الداما و جمع الطوابع
تاريخ التسجيل : 16/03/2008

مُساهمةموضوع: الشيعة   الإثنين مارس 31, 2008 3:11 pm

أصل التسمية
لفظ شيعة في الأساس من الفعل تشيع وهو يعني مال إلى أو اتبع، فنقول تشيع الرجل لفلان أي مال إلى فلان أو اتبع فلان، وشيعة الرجل أي أتباعه أو أنصاره. وعلى مدار التاريخ الإسلامي أطلق لفظ شيعة على العديد من المجموعات مثل شيعة عثمان وشيعة علي وشيعة معاوية وشيعة بن الزبير وشيعة العباسيين.

ويعتقد البعض خاصة من علماء وباحثي السنة أن أصل التسمية يرجع إلى أن أغلب الأحداث التاريخية الإسلامية كانت تنقضي مع مرور الزمن ولم يحتفظ باسم شيعة إلى اليوم سوى شيعة علي حيث أصبح مجرد ذكر كلمة شيعة تعني بالضرورة شيعة علي، بل إن الاسم انتقل كما هو إلى اللغات الأجنبية Shia`.

بينما يرفض هذا الشيعة أنفسهم ويعتقدون بأن أصل التسمية ورد في حديث لمحمد بن عبد الله نبي الإسلام في حياته حيث سأله علي بن أبي طالب عن خير البرية فأجابه له «أنت وشيعتك»، وبهذة الرواية يعتقدون أن التشيع لم يظهر بعد وفاة محمد بل هو الإسلام الحقيقي الذي بعث به محمد. وقد ورد هذا الحديث بروايات مختلفة في الكثير من كتب السنة والشيعة [1]


أصل حركة التشيع
هناك ثلاث وجهات نظر حول هذا الموضوع


وجهة النظر الاولى
ويتبناه الشيعة أنفسهم حيث يرون أن التشيع أصلا لم يظهر بعد الإسلام فهم يعتقدون أنه الإسلام ذاته فهم يرون ان المسلم التقي يجب أن يتشيع لعلي بن أبي طالب حسب اعتقادهم، وبالتالي فإن التشيع هو حجر من أحجار الإسلام الأصيل وضع أساسه النبي محمد نفسه على مدار حياته ،وأكده قبل موته في يوم غدير خم عندما أعلن الولاية لعلي من بعده.

حيث يرون أن الطوائف الإسلامية الأخرى هي المستحدثة ووضعت أسسها من قبل الحكام والسلاطين وغيرهم من اجل الإبتعاد عن الإسلام الذي اراده النبي محمد في الأصل.

كما يعترض أصلا الشيعة على تسمية أهل السنة لأنفسهم بهذا الاسم حيث يرون أنهم هم أهل السنة الذين يحيون ما أراده الرسول حتى أن أحد علماء السنة المتشيعين (غير مذهبه من اهل السنة إلى الشيعة)[2] وهو التيجاني السماوي اصدر كتابا كاملا أسماه (الشيعة هم اهل السنة)[3]


وجهة النظر الثانية
يتبناها بعض من المؤرخين والمستشرقين وهي ترى أن التشيع لعلي هو حركة سياسية إسلامية بدأت بعد وفاة نبي الإسلام (حزب سياسي إن صح التعبير) وهذه الحركة تبنت نظرية للحكم والسياسة.

البعض رأى أنها بدأت بعد أحداث السقيفة مباشرة والآخرون يرونها ظهرت بعد مقتل عثمان الخليفة الثالث ويرى البعض أيضا أنها تبلورت بشكل أكبر بعد معركة كربلاء التي قتل فيها الحسين بن علي بن أبي طالب.


وجهة النظر الثالثة
ويتبناه أيضا بعض أهل السنة والمستشرقين بأراء مختلفة تتفق في مجملها أن التشيع حركة دخيلة على الإسلام صنعتها أيادي من خارج الأمة.

فالبعض رأى أن بذرتها هو عبد الله بن سبأ اليهودي حيث نسبوا إليه إشعال الفتن بين الصحابة وأنه أول من زرع بذرة التشيع - وإن كان هناك الكثير من الدراسات التي تشكك في وجود هذه الشخصية من الأساس وإن وجدت فالكثير أيضا يشكك أن يستطيع شخص أو فرقة من الناس التلاعب بالصحابة إلى هذا الحد-.

والبعض يرى أن التشيع نزعة شعوبية فارسية أراد بها الفرس التميز عن العرب والانتقام من انهيار امبراطوريتهم - بالرغم من أن التاريخ يذكر تشيع أهل مصر والعراق و أن الفرس هم من أواخر المسلمين تشيعا حيث أن التشيع بدأ يدق أبواب فارس في العصر العباسي على الأقل، والمصادر التاريخية تتحدث عن أن الإمام الثامن للشيعة الإثنا عشرية علي الرضا دفن في الغربة حيث أنه دفن في بلاد فارس التي لا يوجد بها أنصار لعلي بن أبي طالب في ذلك الوقت -.[4]



حركة التشيع حتى معركة كربلاء
يرى المؤرخين أن بذرة التشيع بدأت بعد وفاة الرسول محمد حيث اجتمع الصحابة في سقيفة بني ساعدة لاختيار الخليفة في غياب وجوه بني هاشم أمثال علي بن ابي طالب والعباس بن عبد المطلب اللذان كانا يجهزان النبي للدفن أثناء انعقاد السقيفة، وحسب أهل السنة فإن السقيفة انتهت باختيار أبو بكر بن أبي قحافة خليفة حسب اجتماع أهل الحل والعقد.

بعد السقيفة بدأت مجموعة صغيرة من الصحابة منهم أبو ذر الغفاري - وعمار بن ياسر- والمقداد بن عمرو- والزبير بن العوام وأبناء أبو لهب تجتمع في بيت علي بن أبي طالب معترضة على اختيار أبو بكر[5]

ويعتبر الشيعة الآن هؤلاء الصحابة هم أفضل الصحابة وأعظمهم بينما يرى أهل السنة أن ما حدث هو اجتهاد وأن كل الصحابة عدول يحاولون الاجتهاد قدر استطاعتهم.

ظل الأمر هكذا إلى أن تطور الأمر في عهد عثمان بن عفان الخليفة الثالث حيث أدت بعض السياسات التي يقوم بها بعض عماله في الشام ومصر إلى سخط العامة وأعلن بعض الثائرين خروجهم على عثمان وبدأوا ينادون باسم علي بن أبي طالب، وبالرغم من أن علي بن أبي طالب نفسه حاول دفعهم عن الثورة وحاول أيضا من جهة أخرى تقديم النصح لعثمان بن عفان لإنقاذ هيبة الدولة الإسلامية إلا أن عثمان قتل في النهاية على يد هؤلاء الثائرين الذي التفوا هم وغيرهم حول علي بن أبي طالب يطالبونه بتولي الخلافة.

وهنا يأخذ الفكر منعطفا جديدا حيث أن علي بن أبي طالب أصبح حاكما رسميا وشرعيا للأمة من قبل أغلب الناس.

ولكن بدأت في ظهور مجموعة في المقابل أطلقت على نفسها (شيعة عثمان) أعلنوا أنهم يطالبون بدم عثمان وقتل قتلته وتطور الأمر بهم ان أعلنوا رفضهم لخلافة علي بن أبي طالب الذي تباطئ في رأيهم في الثأر لعثمان بل إن قادة جيشه كانوا من الثائرين على عثمان أمثال مالك الأشتر - و محمد بن أبي بكر وغيرهم.

وعلى رأس شيعة عثمان كان معاوية بن ابي سفيان من جهة وعائشة زوجة النبي من جهة أخرى وبعد معارك مثل معركة الجمل - ومعركة صفين وظهور حزب جديد هم الخوارج - ومعركة النهروان قتل علي بن ابي طالب على يد الخوارج.

ورأى شيعته أن هذه الفترة كانت الفترة التي تجسد مدى معاناة علي من الناس إما لجهلهم أو طمعهم ورأوا أيضا أن هذه الفترة جسدت حقيقة كيف يكون الإمام حاكما وكيف أن الناس يرفضون دائما ما هو أفضل لهم.

بعد مقتل الإمام علي وبعد خذلان الناس أيضا للحسن بن علي وعدم وقوفهم ومؤازرتهم له أعلن الحسن بن علي الصلح مع معاوية ببعض شروط ويرى الشيعة أن هذا الصلح كان لأن الحسن لم يرى من الناس مساعدة ولا معونة ويرى الشيعة أيضا أن هذا الصلح جعل الناس يعلمون قيمة أهل البيت بعد ان استقرت الامور في يد غيرهم.

وظل الامر في هدوء حتى مات الحسن ومن بعده مات معاوية.


كربلاء

صورة متخيلة لكربلاء بعد المعركةتعد معركة كربلاء منعطف خطير في تطور الفكر الشيعي حيث أن مأساة كربلاء واستشهاد الحسين بطريقة مأسوية مفزعة ألهبت مشاعر شيعة علي وجعلت الأمر يتحول إلى عداء دائم مع السلطة وإعلان الحسين شهيدهم الدائم ورمز المظلوم ورمز التضحية والفداء من أجل الحق.

فبعد معركة كربلاء نجد الفكر الشيعي يتحول في كثير من نواحيه إلى فكر ثوري ويتحول الحسين إلى الشخصية التي دائما ما يرى الشيعي فيها رمزا للمظلوم والغربة فتراهم يستخدمون دائما جملة (كل يوم عاشوراء وكل أرض كربلاء) ويطلقون اسم حسين جديد على كل شهيد مظلوم أو غريب مضطهد.




طوائف الشيعة

[تحرير] الزيدية
بعد مقتل الحسين بن علي وبعد وفاة ابنه الإمام علي زين العابدين الذي كان له ولدان محوريان هما زيد بن علي ومحمد الباقر.

خرج زيد بن علي معلنا رفضه للسلطة وطالبا للرضا من آل محمد والتف حوله جمع من الناس من الشيعة وغيرهم، ويقضي زيد أيضا أنفاسه الأخيرة بعد قصة مأسوية لا تختلف كثيرا عن قصة جده الحسين، وبعد وفاته تنفصل طائفة عن الشيعة لاترى الإمامة لمحمد الباقر (الذي كان الشيعة يعتبرونه إمامهم حتى في حياة زيد) وعرفت هذه الطائفة بالزيدية نسبة إلى زيد بن علي واختلفت هذه الطائفة (الموجودة إلى يومنا) عن باقي الشيعة انها رأت أن الإمامة ليست بالنص على شخص محدد وإنما الإمامة هي لأي شخص من نسل علي بن ابي طالب يخرج طالبا لها ثائرا ضد الظالمين ويعتبر من ائمتهم يحيى بن زيد بن علي وأيضا محمد النفس الزكية وغيره.


[تحرير] الإمامية
ومن ظل متمسكا بمحمد الباقر إماما من الشيعة أطلق عليهم لفظ (الإمامية) نسبة لأنهم رأو أن الإمامة نصا لا اختيارا وأنها في نسل الحسين بن علي وابنه علي زين العابدين.

وظلوا متمسكين أيضا بالإمام السادس جعفر الصادق بن محمد الباقر الذي يعتبره الشيعة المؤسس الكبير لمدرسة أهل البيت بل أنهم يتسمون به إلى يومنا ويطلق عليهم (جعفرية).

وضع جعفر الصادق الفقه الشيعي ونشر تلاميذه بين الناس وتلقى العلم على يديه آلاف الطلبة واعتبره المسلمين عامة بمن فيهم أهل السنة من نجوم الأمة الاسلامية.

وكان ابنه الأكبر إسماعيل هو البكر ومشهور بين الناس بعلمه وعبقريته وقربه من الله وكان غالبية الشيعة يعتبرونها بديهية أنه الإمام بعد ابيه ولكنهم استيقظوا يوما على الناس ينعون إليهم إسماعيل ويدفن إسماعيل في البقيع في حياة أبيه.


[تحرير] الإسماعيلية
وبعد وفاة الإمام جعفر الصادق التف الشيعة حول ولده موسى الكاظم ولكن أعلن بعض الشيعة أن الإمام كان اسماعيل بن جعفر الصادق وان مات في حياة أبيه فإن الإمامة في نسله ورفضوا إمامة موسى الكاظم. وظهر ثاني انقسام وهو ما يعرف بالطائفة الإسماعيلية. التي هي الاخرى حدث بها انشقاق إلى فرعين (نزارية – مستعلية) ومازالتا موجودتين إلى يومنا.


[تحرير] الدولة الفاطمية
واشتهر الإسماعيليون بنشاطهم بل استطاعوا ولأول مرة بعد مقتل علي بن أبي طالب تأسيس دولة شيعية بخلافة شيعية يرأسها أئمة ظهروا بعد نجاح دعوتهم السرية قائلين إنهم من ذرية علي بن أبي طالب وهي الدولة الفاطمية، غير أن معظم المسلمين السنة وكثيراً من الشيعة في زمنهم أنكر ذلك النسب.[6]

بدات في شمال أفريقيا ووصلت إلى مصر وكانت العاصمة القاهرة في عهدهم من أكبر مدن العالم آنذاك.


[تحرير] الإثنا عشرية
تمسك أغلب الشيعة بموسى الكاظم بعد وفاة أبيه ومن بعده علي الرضا حتى وصلوا إلى الحسن العسكري واعتبرو ابنه الإمام الثاني عشر هو المنتظر الموعود الذي غاب عن الأنظار ثم سيعود ليملأ اللأرض عدلا بعد أن يعلم الناس كيف أنهم قصروا في حق أهل البيت.


[تحرير] طوائف أخرى
ما سبق كان استعراضا لتطور الفكر الشيعي ويرى الشيعة في يومنا أنهم ثلاثة افرع كبيرة (الإثنا عشرية – الإسماعيلية – الزيدية) ولكن هناك الكثير من الحركات الشيعية الأخرى التي ظهرت على مدار التاريخ والتي إما لم يعد لها وجود الآن (مثل القرامطة والحشاشون والواقفية والتي لا يعتبرها الشيعة ذات أهمية في التاريخ العقدي الشيعي وانما هي حركات ارتبطت بزمن بمعين ولم تصمد لفترات طويلة) أو انفصلت تماما عن التشيع كالدروز الذين لا يعتبرهم الشيعة أصلا شيعة فضلا عن أن الدروز أساسا لا يعتبرون أنفسهم شيعة.


[تحرير] الطوائف الشيعية المنقرضة و أسباب الإنقراض
تعرضت العديد من الطوائف الشيعية للإنقراض بمرور الزمن و عبر التاريخ ، فقد انقرضت الكيسانية و الفطحية و المحمدية و الواقفية ، و من الإسما عيلية انقرضت القرامطة، بينما من الزيدية انقرضت البترية و الجارودية المرئية و الابرقية و اليعقوبية و العقبية و الجريرية و اليمانية ، و أسباب الإنقراض هي كثيرة و متنوعة فمثلا أن هناك فرق شيعية كانت تعتمد مبدأ التقية بغلو لدرجة أن تصبح باطنية فتكون محصورة في مناطق جغرافية أو في قبائل معينة ، و كذلك لا تكون هذه الطوائف تعرض أفكارها على الناس و تكون كتبها سرية ، و هذا طبعا بمرور الزمن سيؤدي إلى تضائل أعضائها إلى أن تنقرض.

وايضا يرى البعض أن من اسباب انقراض الكثير منها هو أنها كانت مرتبطة بأصحابها وبعد وفاتهم ذهبت معهم ويرجع الكثير من مؤرخي الشيعة سبب الإنقراض أيضا إلى أن الكثير من هذه الطوائف لم تكن طوائف بالمعنى المعروف وانما نظريات أو وجهات نظر لشخص اقتنع بها بعض الناس وانتهت بمرور الزمن.

وبعض الشيعة المحدثين أمثال الطباطبائي ومحمد جواد مغنية يرفضون تقسيم الطوائف على الأساس الذي وضعه الشهرستاني في الملل والنحل ، حيث عد كل شخص كان له وجهة نظر أو نظرية اكتسب لها مؤيدين طائفة بحد ذاته، ويعتبرون أنه من هذا المنطلق من الممكن أن نتحدث طائفة المصطفى محموديين (نسبة إلى مصطفى محمود) أو طائفة الطه حسينيين نسبة إلى طه حسين على سبيل المثال.[7]

بينما ينتقد البعض رأي محمد جواد مغنية حيث أنهم يرون ان الطوائف المنقرضة كانت مستقلة ولها اراءها الخاصة التي تختلف مع الإثنا عشرية أو الإسماعيلية بحيث لا يمكن الإعتقاد أنها متفرعة من إحدى الطوائف السابقة ، حيث مثلا الطائفة الكسيانية المنقرضة (وهي التي كانت تقول بإمامة "محمد بن الحنفية" و هو ابن علي بن أبي طالب من غير السيدة فاطمة ) لا يمكن ربطها لا بالإسماعيلية و لا بالزيدية و لا بالإثنا عشرية ، فهي طائفة مستقلة بذاتها فالإثنا عشرية و الإسماعيلية تقول بأن الإمامة هي يجب أن تكون من نسل السيدة فاطمة بينما الزيدية لا تقول أصلا بالعصمة ، فلا يمكن أن يدعي أي اثنا عشري أو اسماعيلي أو زيدي أن الكسيانية هي فرع منهم لأنهم لا يؤمنوا بأئمة بعضهم البعض ، ثم إن طه حسين مثلا ما علاقته بالعقائد للطوائف ، ثم لم ينفرد الشهرستاني فحسب في هذا التقسيم و كذلك أبو الحسن الأشعري في كتابه "مقالات الإسلاميين" وغيره.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al-sadig.forum3.info
al-kharar
افضل مدير
افضل مدير


عدد الرسائل : 149
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 16/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشيعة   الثلاثاء أبريل 01, 2008 6:35 pm

مشكور والله يعطيك العافيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المتوسط
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 136
العمر : 23
العمل/الترفيهhttp://www.bawasel.com/forums/uploade : لعب الداما و جمع الطوابع
تاريخ التسجيل : 16/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشيعة   الثلاثاء أبريل 01, 2008 8:37 pm

الله يعافيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al-sadig.forum3.info
Al Dam5y
مدير
مدير


عدد الرسائل : 199
العمر : 24
المزاج : عصبي وايد
تاريخ التسجيل : 19/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشيعة   الخميس أبريل 03, 2008 6:10 pm

يعطيك العافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
naruto
صديق مميز جدا
صديق مميز جدا


عدد الرسائل : 378
العمر : 23
الموقعhttp://www.sheiabeen.com/vb/images/wsam/memb : naruto_2010@live.com
المزاج : عادي
تاريخ التسجيل : 20/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشيعة   الخميس أبريل 17, 2008 7:35 pm

اللة يعطيك العافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الشيعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
al-sadig.forum3.info :: المنتدى الإسلامي :: الأخبار و الأحداث-
انتقل الى: